الديكور الصيني

on الثلاثاء, 09 آذار/مارس 2010. Posted in ديكورات متنوعة

الديكور الصيني أحد الفنون العريقة، فقد نشأ وترعرع في ظل حضارة تعتبر من أقدم الحضارات في العالم، يعود عمرها إلى نحو خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، ولا يزال هذا الديكور يلقى رواجا في الأسواق لأسباب كثيرة. فهو مريح للنظر من جهة، ويضفي على المكان اتساعا ورحابة من جهة ثانية.

الديكور الصيني أحد الفنون العريقة، فقد نشأ وترعرع في ظل حضارة تعتبر من أقدم الحضارات في العالم، يعود عمرها إلى نحو خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، ولا يزال هذا الديكور يلقى رواجا في الأسواق لأسباب كثيرة. فهو مريح للنظر من جهة، ويضفي على المكان اتساعا ورحابة من جهة ثانية.

تقول مصممة الديكور مروة علي: «إن أهم ما ميز هذا الديكور اللوحات الطبيعية التي برع فيها الصينيون وأجادوا نشرها على مستوى العالم كله، حيث برزت العناية بالطبيعة لدى الفنان الصيني، كما بدأ الفن في ذلك الركن من العالم، يرتبط بالرسم والكتابة منذ فترة قبل الميلاد، حيث ابتكر الفنانون ريشة دقيقة في القرن الثاني عشر قبل الميلاد وأجادوا من خلالها الرسم بالحبر الأسود الذي صنعوه من أشجار الصنوبر والصمغ ومنها ابتكروا أصباغا نباتية ومعدنية للتلوين.

وتعد الفترة ما بين القرن العاشر والثالث عشر فترة ازدهار لهذه الفنون لما ساد فيها من حياة أرستقراطية ورفاهية. وقد اهتم الأباطرة الصينيون بإنشاء مصانع ملكية لإنتاج الخزف لقصورهم خاصة في عهد أسرة (مينج) الملكية فظهر الخزف المصنوع باللونين الأز